صندوق بريد " صوت كوريا "     صهر مناسب
                                         صهر مناسب

في قديم الزمان، كان في احدي القري فلاح يعيش مع ابنته الوحيدة.
ومضت الايام وكرت الشهور وتوالت الاعوام فكبرت ابنة الفلاح وصارت آية في الجمال.
ذاع صيت الفتاة في القرية من اقصاها الي اقصاها لاجتهادها في العمل وطيب قلبها.
وما ان بلغت الفتاة سن الزواج حتي توافد عليها الفتيان من كل حدب وصوب ليطلبوا يدها، ومنهم الغني والمثقف والوسيم، وكان بينهم ايضا حطاب شاب مجتهد في العمل.
كان يود ابوها ان يزوجها بالفتي الغني حتي تعيش بترف العيش طول الحياة، ويود حينا اخر ان يزوجها بالفتي المثقف. وقد اعجبه الفتي الوسيم ايضا، وتعلق قلبه كذلك بالفتي الحطاب المجتهد.
في ذلك اليوم، بقي الفلاح مستغرقا في التفكير العميق وهو يدخن سجارة. فسألته ابنته التي كانت منهمكة في الخياطة.
" يا ابتي، ما الذي يزعجك هذه الايام؟"
دعاها الفلاح الي الجلوس بجانبه وبعد ان نظر اليها مليا، قال:
" لا شيء الا اني لم اقرر بعد اي فتي ساختاره زوجا لك. اي فتي تفضلين في رأيك؟"
لم تفه الابنة باي كلام، واصطبغ وجهها بجمرة الخجل وبعد تفكير عميق، قامت بهدوء ودخلت الغرفة. ثم، عادت بعد قليل باناء قرع فيه 4 بيضات دجاج وقالت:
" ارجوك ان تعطي لكل فتي من الفتيان الذين يزورونك لطلب يدي بيضة وتطلب منه تفريخها. وحين يأتون بالفراخ ساختار عريسا منهم."
قرر الفلاح ان يفعل حسب اقتراحها دون ان يسألها قصدها.
وفي اليوم التالي، استدعي الفلاح الفتيان الاربعة وقدم لكل منهم بيضة واحدة وطلب منه ان يفرخها ويعود اليه بالفرخ قائلا:
" اني ساختار صهري حينذاك."
بعد ذلك ب20 يوما، جاء الي بيت الفلاح الغني بفرخ ذهبي اللون والمثقف بفرخ اسود اللون والوسيم بفرخ فضي اللون. لكن الحطاب جاء صفر يديه.
بعد ان طافت الفتاة بانظارها الي الفتيان القادمين، القت نظرة حنو ورقة الي الحطاب الشاب وقالت لابيها:
 " يا ابتي، بودي ان اتزوج هذا الحطاب الشاب."
دهش الفلاح لهذا الامر، فسألها وهو يتطلع اليها:
" لا ادري ما تقصدين."
" اذن، ساقول سبب اختياري هذا. كل البيضات التي قدمتها للفتيان كانت فاسدة. كيف يمكن تفريخ بيوض فاسدة؟ اني احب هذا الحطاب الصادق الذي لا يعرف كذبا."
" لقد صدقت."
قالها الفلاح ضاربا ركبته بيده، اقترب من الحطاب الشاب وشد علي يده. احمرت وجوه الفتيان الاخرين الذين احسوا وكأن جمرا قد انصب علي رؤوسهم، وهربوا مبتعدين.
وهكذا، عاش الفلاح سعيدا، وتمتع بعمر مديد مع ابنته وصهره المجتهد الصريح وطيب القلب.