/ الثقافة - التاريخ
عيد كايتشون
ابتدأ تاريخ كوريا منذ تاسيس الدولة الاولى، كوريا الغابرة.
وضع ابناء امتنا حدا للعصر البدائي الطويل بتاسيس كوريا الغابرة وفتحوا عصر الدولة ، عصر الحضارة لاول مرة في الشرق.
يقول الاستاذ، الدكتور زو سونغ تشول، رئيس الشعبة في معهد التاريخ لاكاديمية العلوم الاجتماعية:
" كوريا الغابرة دولة قديمة اقيمت فى اوائل القرن ال30 ق ، م وقامت 3000 سنة تقريبا. مؤسسها اصل امتنا الملك دانكون. حدد ابناء امتنا يوم ميلاده كعيد كايتشون، اي عيد فتحت فيه السماء واحتفلوا به منذ القدم. يوم ال3 من تشرين الاول هو يوم ميلاده."





ولد دانكون في منطقة بيونغ يانغ الحالية. تم اكتشاف رفاته في قبره الواقع في قضاء كانغدونغ بمدينة بيونغ يانغ في عام 82 زوتشيه (1993).
في فترة ولادته ونشوءه، اشتدت الحروب بين القبائل بغرض جمع الثروات اكثر.
وفي هذه الفترة، ولد دانكون ابنا لزعيم القبيلة وانهمك ايام طفولته وشبابه في التدريب على رماية الاسهم واستعمال الرمح والسيف وسعى جهده في سبيل ادراك مبادئ الطبيعة والمجتمع.
وكان دانكون بارعا في الفن القتالي واخذ الطموح العظيم لاعادة تكوين المجتمع وتغييره.
وبعد ان اصبح زعيما للقبيلة خلفا لابيه، قام باعادة تكوين الاجهزة السياسية البدائية وتطويرها الى جهاز العنف تدريجيا لكبح التناقض بين الطبقات والقبائل. وبناء على هذا التغير الاجتماعي، حدد قلعة بيونغ يانغ المسورة عاصمة واقام الدولة لاول مرة واطلق عليها اسم " كوريا ". وتسمى هذه الدولة بكوريا الغابرة بغرض تمييزها بالسلالة الملكية الاقطاعية الكورية اللاحقة.
منذ ذلك الحين، عاش ابناء امتنا بعرق الدم الواحد وباللغة الواحدة وعلى الارض الواحدة باتخاذ دانكون اصلا لهم. لهذا، عبد اجدادنا دانكون واجروا طقوس تقديم القربان له في عيد كايتشون سنويا.
مواصلة لمثل هذه العادة في يومنا هذا ايضا، تجرى هذه الطقوس في ضريح دانكون كل سنة.

فعاليات عيد كايتشون ( عام 2022 )




تغدو هذه الطقوس فرصة تبث العزة والافتخار بامتنا ذات التاريخ والثقافة العريقة.