/ الثقافة - العلوم والتكنولوجيا
ليس الخط النهائي لطريق البحث
ليس الخط النهائي لطريق البحث. هنا عالم يعتبر هذا المبدأ عقيدة حياتية له. ها هو الاستاذ، الدكتور كيم كوانغ هيون باحث معهد العلم الفيزيائي التابع لاكاديمية الدولة للعلوم.
لقد استرعى هو انتباه المحافل العلمية منذ ايام دراسته الجامعية في اوائل العِشرينات من عمره وكان يعتبر عالما واعدا.
نال براءة الاختراع لاول مرة في 26 من عمره باختراع تقانة القياس بالغ الدقة واصبح دكتورا في 35 من عمره، اي في عام 2014. واختير عضوا شابا في اكاديمية العلوم العالمية وعضوا في مركز الفيزياء النظرية الدولي في عام 2015.



زج بنفسه في بحث هندسة الليزر بعد التخرج من كلية العلوم الطبيعية وعرض عشرات المخترعات والف اكثر من 100 اطروحة في الفترة ما بين عامي 2005 و2015.
خاصة، عمق بحث ما لم توضحه محافل العلم الفيزيائي العالمية نظريا حتي ذلك الحين من التفاعل بين الليزر والمادة النانوية المعدنية واخيرا، اصدر اكثر من 10 اطاريح بحثية في المجلة العلمية الدولية على مستوى SCI في غضون 5 سنة بحيث اعترفت به المحافل العلمية العالمية. واظهر كفاءته البارزة في مجرى البحث المشترك مع العلماء المشاهير في البلدان العديدة.
هكذا، اصبح هو حجة في مجال التقنية الرائدة في حدود 20 سنة من عمره وعالما عالميا في حدود 30 سنة من عمره.
الا انه يضع نفسه على خط الانطلاق على الدوام ويشق الطريق غير المطروق لمجال العلم الفيزيائي.
يعرض بالتتالي المنجزات البحثية القيمة التي تساهم في تنمية الاقتصاد للبلاد وتحسين معيشة الشعب واصدر اكثر من 30 اطروحة بحثية في المجلة العلمية الدولية على مستوى SCI منذ عام 2020 لحد الان.