/ الثقافة - العلوم والتكنولوجيا
خارج العلم الاختصاصي ايضا
اما الدكتور تشوى كوانغ نام رئيس معهد الات الصناعة الخفيفة في قسم هندسة الالات ال2 من كلية بيونغ يانغ للالات فهو اختصاصي بتصميم الالات.



ولد في مدينة جونغزو من محافظة بيونغآن الشمالية وتعلم بملء رغبته منضما الى نظام تعليم النوابغ في ظل منافع نظام التعليم الاشتراكي المشكور. بعد التخرج من المدرسة الثانوية، التحق بكلية بيونغ يانغ للالات حاملا في قلبه الطموح الى صيرورة صاحب المواهب اللازم للبلاد ومهندس الالات العالمي.
فتعلم بجد واجتهاد منذ اول يوم من الالتحاق بالكلية.
بفضل جهوده الجهيدة، اتقن تماما مضامين كل المواد الدراسية المدرجة في منهج التعليم للكلية خلال 3 سنوات. ثم، عمق دراسة العلوم في المجال المجاور وسعى جهده في سبيل استيعاب مزيد من المعارف.
فبرز في تصميم وصنع الماكنة متعددة الاغراض لتحويل الخضار الجذري في ايام هيئة الدراسات العليا. بعد ان صار مدرسا في كليته الام، وسع نطاق البحث بصورة اكثر وساهم في صنع الالات المتنوعة اللازمة لتحديث مصانع الصناعة الخفيفة.
في مجرى ادخال الالات والتجهيزات التي بحثها وصنعها ببذل التفكير والحماسة في الواقع، اعار اهتمامه الى الامر، الا وهو الاهتزاز الناتج عن مجرى العمل والذي يؤثر تاثيرا سلبيا  في عمر التجهيزات وتشغيلها الاعتيادي.
فبدأ العمل البحثي دون تردد لتطبيق المواد المركبة، انطلاقا من النظرة المتمثلة في وجوب عرض الاشياء المكتملة والنافعة.
يقول هو :
" في بلادنا ايضا، تستخدم المواد المركبة كثيرا في صنع التجهيزات الرائدة المختلفة.
في هذه الظروف، عمقت البحث بتركيز القوة على كيفية حساب الخصائص الديناميكية للمواد المركبة."
ضاعف همته في صوغ النظريات والطرق الحسابية الموحدة عن خصائص الاهتزاز للمواد المركبة.
لم يتقيد بالاعراف السابقة، بل وضع الفرضية بطريقته الفريدة وصاغ النظريات وطرق الحل واحدة تلو اخرى.
وفي ذلك السياق، حل غير قليل من المسائل العلمية والنظرية التي كانت تبقى امرا لم يتم ايضاحه في المحافل العلمية. كما اصدر اكثر من 10 اطاريح بحثها بنفسه في المجلة العلمية الدولية المتنفذة.
يسير على طريق البحث الذي يتطلب شق العالم العلمي المجهول في يومنا هذا ايضا بلا تغير، انطلاقا من النظرة المتمثلة في عدم وجود امر يخصك او يخصنى في خدمة الوطن.