/ العالم وكوريا - الروابط
من اجل تطوير الزراعة المستمر
تاسست منظمة الامم المتحدة للاغذية والزراعة في كيبيك بكندا يوم 16 من تشرين الاول عام 1945.
تقوم المنظمة بجمع المعلومات عن الاغذية والزراعة والتغذية وابلاغها كل بلدان العالم وتشجيع التعليم الزراعي والبحث العلمي وادخال طرق الانتاج الزراعي الجديدة وتقديم التعاون التقني والاقتصادي وفقا لطلب حكومات الدول في عضويتها، بما يتفق مع رسالتها.
في الوقت الحالي، تبذل بلدان العالم الكثيرة الجهود غير القليلة من اجل حل مسالة الغلال التي تعد اساسا لوجود الانسان وتطور المجتمع حلا مرضيا وتطوير الزراعة.
تركز كوريا القوة الكبيرة على الاعمال لوضع الزراعة على المستوى العالي وزيادة انتاج الغلال زيادة مستديمة.
عرضت الدورة الكاملة ال4 للجنة المركزية ال8 لحزب العمل الكوري حل مسالة الغلال للبلاد تماما بزيادة الانتاج الزراعي مهمة رئيسية لاستراتيجية تطور الريف.
من اجل ذلك، تسرع بلادنا باحداث الثورة في علم البذور وتقيم نظام الزراعة العلمي وطرقها المتمكنة من مواجهة التقلبات الجوية الكارثية.
وتعتبر تبديل بنية انتاج الحبوب مسالة هامة لتطوير الانتاج الزراعي وتركز القوة على توسيع مساحة زراعة القمح ورفع انتاجيته.
وتوطد القاعدة المادية والتقنية للاقتصاد الريفي توطيدا حاسما بزيادة استثمارات الدولة على الزراعة.
نتيجة اكتمال مشروع المرحلة الاولى من اعادة بناء مصنع كومسونغ للجرارات وتحديثه في العام الماضي، اصبح في الامكان انتاج مزيد من الجرارة من الطراز الجديد والالات الزراعية الحديثة المتلائمة مع الظروف الطبوغرافية لبلادنا وواقعها.
وفي حزيران العام الحالي، تم اكمال مشروع شق قناة مياه الري بين نهر تشونغتشون وبيونغنام بنجاح بحيث ارسيت اسس الانتاج الزراعي المستديم والمامون.







وفي ارجاء البلاد، بنيت المنازل العصرية الريفية رائعا، مما يشجع المزارعين ويحثهم على زيادة انتاج الحبوب.

 

 

اصبحت كوريا دولة في عضوية منظمة الامم المتحدة للاغذية والزراعة يوم 14 من تشرين الثاني عام 1977، بموجب قرار جمعيتها العامة ال19.
ستوثق جمهوريتنا التعاون مع منظمة الامم المتحدة للاغذية والزراعة والدول في عضويتها وتساهم مساهمة ايجابية في الجهود الدولية لتطوير الزراعة المستديم وضمان امن الاغذية العالمي.