/ الثقافة - التاريخ
ري كيو بو وشعره القصصي الطويل " باب الملك دونغميونغ "
كان ري كيو بو شاعرا شهيرا في حقبة دولة كوريو التي قامت بين عامي 918 و1392 في تاريخ كوريا.
كان بارعا في نظم الشعر منذ نعومة اظفاره فسمي بـ " الطفل العبقري " وعرض كثيرا من الاعمال الشعرية الرائعة.
من بينها الشعر القصصي الطويل " باب الملك دونغميونغ ". ابدعه في عام 1193.
اما الملك دونغميونغ فهو مؤسس دولة كوغوريو التي قامت بين عامي 277 قبل الميلاد و668 الميلادي في تاريخ كوريا. واسمه جو مونغ.


يروي الشعر عمليات تاسيس دولة كوغوريو التي كانت دولة اقوى في تاريخ كوريا بحيث يتغني بمحبته لتاريخ بلاده وانتقاده للحكام الاقطاعيين الفاسدين والعاجزين.
يقول الدكتور، الاستاذ المساعد ري سونغ رئيس معهد الاعمال الكلاسيكية القومية التابع لاكاديمية العلوم الاجتماعية:
" يتكون شعره من المقدمة والخاتمة والشعر الرئيسي المنقسم الى جزئين مضمونا.
يروي الجزء الاول من الشعر الرئيسي المضمون المتعلق بـ هاي مو سو  والد جو مونغ والجزء الثاني منه المضمون المتعلق بتاسيس دولة كوغوريو. اثني الشاعر في شعره على عصر دولة كوغوريو الذي كان يزدهر ويتطور."


من خلال الثناء علي الملك دونغميونغ، ينتقد الشعر الحكام في ذلك العصر والذين لا يحافظون علي روح الوطنية التي تم اظهارها عاليا بين اهالي كوغوريو.
ويربط في تصوير الابطال الوصف القصصي بالوصف العاطفي ربطا عضويا ويقرن شعور الشاعر المتطلع الى الرومانسية قرنا مناسبا.
يستاثر الشعر القصصي الطويل " باب الملك دونغميونغ " بقلم ري كيو بو باهمية معينة لانها عبرت عن المشاعر الوطنية وروح انتقاد واقع ذلك العصر.
خاصة، تعد تراثا ثقافيا ثمينا يستأثر باهمية كبيرة في التاريخ الادبي، اذ انها اول عمل من الاشعار القصصية الطويلة المعروفة حتى الان في تاريخ الادب الشعري لبلادنا.