/ الثقافة - الحياة
اثار فترة الشباب
يقول الجميع ان الفترة الاكثر قيمة في حياة الانسان هي فترة الشباب.
بفضل تطلعات جميع شبابنا الى تمجيد هذه الفترة الثمينة بصورة مثمرة، يقترب بناء  شارع زونوي من اكماله في العاصمة بيونغ يانغ.
اما هذا الشارع الذي ابتدأ بناءه في العام الماضي فهو مشروع ينفذه شبابنا.
شارك المارشال المحترم كيم جونغ وون في حفلة بدء بنائه والقى فيها خطابا مؤثرا واخذ بيده اول رفش لرفع التراب.
من بين المجتمعين في تلك الحفلة، كان كي سو سونغ الذي يعمل حاليا مرشدا في لجنة حي بيونغتشون لاتحاد الشباب.

 

فيما يستمع الى خطاب المارشال المحترم الداعي الى اظهار الروح الصلبة الفريدة لشبابنا الشجعان مرة اخرى في العاصمة بيونغ يانغ، عزم على بذل القوة والحماسة للشباب بلا اذخار في موقع بناء الشارع الجديد.
سبق له ان تلقى تاثرا كبيرا من ملامح الشباب المشاركين في حركة فرقة الصدام المتطوعة الليلية حين ذهب الى موقع بناء شارع تشانغزون برفقة امه التي كانت تعمل في قطاع البناء، قبل 10 سنوات ونيف وذلك قبل تخرجه من المدرسة الثانوية.
فساعد بناء المشاريع الرئيسية بالعاصمة بما فيها مشروع تجديد بناء متحف الثورة الكورية ايام دراسته في كلية كومسونغ السياسية بعد التسريح من الجيش، وبعد التخرج منها، تطوع للعمل في فرقة بايكدوسان الصدامية الشبابية البطلة ليشارك في بناء مدينة سامزيون في الطرف الشمالي.
فور انتهاء بنائها، اتجه الى موقع بناء شارع زونوي مع افراد فرقة الصدام.
وتصبب عرقا بلا اذخار من اجل تقريب يوم اكمال بناء الشارع الجديد.
ذات يوم بعد مرور اكثر من 130 يوما هكذا، عين هو مرشدا في لجنة حي بيونغتشون لاتحاد الشباب. الا انه لم يبارح موقع البناء.
انضم الى فرقة الصدام المتطوعة الليلية للشباب واتجه الى موقع البناء بعد دوامه اليومي ليعمل فيه واعد مواد الاعانة في الاسرة وشجع بها البناة الشباب. وعلاوة على ذلك، قام بتعبئة الشباب داخل الحي ليساعد بناة الشارع الجديد ماديا وروحيا.
يقول هو: 
" يبدو ان ما قمت به زهيدا بالمقارنة مع الافعال الحميدة التي يتم اظهارها حاليا بين شبابنا. المارشال المحترم كيم جونغ وون دعانا نحن الشباب الى ان نكون الشباب الوطنيين المثابرين على ازدهار الوطن وتقدمه بدافع من المشاعر الوطنية الزكية. ساقوم بالاعمال المفيدة للبلاد باستمرار حسب ارادة المارشال. "
هكذا، يمجد هو ايامه بالدم والعرق الوطني والحماسة الشبابية ويترك اثار فترة الشباب التي لن تعود مرة ثانية.