/ البرامج الخاصة
الاب العطوف للشعب
يجب قطف حتى النجوم في السماء وتفتيح الازهار حتى على الصخور اذا اراد ذلك الشعب، وهذا كان غاية سامية وارادة ثابتة للقائد العظيم كيم جونغ ايل الذي احب الشعب حبا جما.
اعتبر هو العناء الذي يتجشمه من اجل الشعب اكبر سعادة ونعمة له وواصل سيره على طريق التفاني للشعب دون استراحة واتخذ مطالب الشعب ومصالحه نقطة انطلاق ومعيارا وحيدا لتفكيراته ونشاطاته.



في ظل محبته الحارة، ظهرت الى الوجود قصة مؤثرة عن تحديد موقع بناء مصنع هام في مكان آخر حتى لا يشعر ابناء الشعب بمضايقات في الحياة واخرى عن بناء المنازل السكنية اولا، قائلا ان استقرار حياة الاهالى في المنطقة المغمورة بالماء اهم من انتاج عشرات الاف الكيلوواط من الطاقة الكهربائية.
ان توفير الحياة الاكثر سعادة في الدنيا لابناء شعبنا كان رغبة وامنية اكبر للقائد العظيم.



لهذا، واصل القائد العظيم سيره على طريق التوجيهات الميدانية في سبيل سعادة الشعب طول الفترة من قيادة الثورة.
ذات مرة، قال للكوادر ان تكريس كل ما لدينا لتحقيق ازدهار الوطن وتطوره وسعادة الشعب هو بالذات حياتنا، فانه سيثابر بمزيد من التفاني في سبيل اغناء شعبنا الاكثر روعة في هذه الدنيا.
بفضل القيادة الدينامية للقائد العظيم الذي بذل الجهود عديمة الكلل والملل، متحليا بالنظرة السامية الى الحياة الانسانية، اقيمت الابداعات التذكارية العديدة على هذه الارض وتم احداث التحول في تحسين معيشة الشعب.



يزداد الحنين العارم الى الاب العطوف للشعب في ارجاء بلادنا في يومنا هذا ايضا.