/ الثقافة - الحياة
رسام ماهر
ها هو ايم هيوك الفنان الجدير في محترف مانسوداي للفنون الجميلة بالعاصمة بيونغ يانغ. يعمل فيه مبدعا للرسم الكوري خلال 30 سنة ونيف لحد الان منذ تخرجه من كلية بيونغ يانغ للفنون الجميلة.



منصبه الحالي هو رئيس الشعبة لفرقة ابداع الرسم الكوري ويكون معدودا على اصابع اليدين بمثابة صاحب المواهب في المحترف.
احب الرسم حبا جما منذ نعومة اظفاره، فالتحق بكلية بيونغ يانغ للفنون الجميلة واختص بالرسم الكوري وفي سياق ذلك، حلم بالنجاح في ابداع ما يحبه شعبنا من الرسم الكوري، الرسم القومي ذي التقاليد العريقة.
سبق له ان قدم الرسم الكوري " التفكير " الى معرض الفنون الجميلة الدولي ايام دراسته في الكلية حتى احتل المرتبة الاولى ونال الميدالية الذهبية.
وبعد قليل من بداية العمل في المحترف، اشترك في ابداع الرسم الكوري " الامواج في كومكانغ البحري " والآخر " جبل تشيلبو في الخريف " حتى اظهر سمعته.
يكون هذان الرسمان معروفين جيدا بين ابناء شعبنا بكونهما كنزا وطنيا في يومنا هذا ايضا.
تمتاز شخصيته الابداعية بتجسيد الشعور الجمالي المعاصر في اسلوب الرسم الكوري التقليدي المتميز بالوضوح والاختصار والدقة.
عرض هو عددا كبيرا من الاعمال المشهورة لحد الان وزار مختلف بلدان العالم لاجراء التبادل في الفنون الجميلة.
نالت اعماله العديدة الميدالية الذهبية في معارض الفنون الجميلة الوطنية، لوصفها الصادق والمحنك وتصويرها اللوني العميق والرفيع وتم تدوين اكثر من 10 اعمال منها مثل الرسم الكوري " ليلة متاخرة من التفكير " والآخر " قرية حارة بوتاي في وضح الصبح " رسما محفوظا في الدولة.




يعتز ايم هيوك كل الاعتزاز بانه مبدع الرسم الكوري.
ابداع اعمال الفنون الجميلة رائعا بالرسم الكوري، اسلوب الرسم التقليدي لامتنا، هذا هو بالذات هدف لمدى حياته الابداعية.